20 تدوينة خلال 2014 · خرافات، أساطير وقصص شعبية

Kitsune no Yomeiri عُرسِ الثعالب 狐の嫁入り #يوكاي_لست

mizuki_shigeru_kitsune_no_yomeiri

عندما تكون الشمس مشرقة في كبد السماء أثناء هطول المطر، يهمس الآباء لأطفالهم بأن لا يخرجوا ليلعبو بالخارج، لا خوفاً من الإصابة بالبرد أو الزكام، بل لأن يوماً غريباً يجمع المطر والشمس معاً لا يعني سوى أن الثعالب السحرية “الكيتسونا” تقيم عرساً لها الآن.

الحكايات التي تروي قصص أعراس الثعالب منتشرة في كُل أنحاء اليابان: من مدينة ساكوراي في مقاطعة إيبراكي إلى مدينة كاشيهارا في مقاطعة نارا، مع استثناء وحيد لجزر شمال هوكايدو. معظم هذه القصص تتشارك في احداثها الأساسية مع اختلافات بسيطة في كُل مقاطعة. بداية هنالك ظاهرتين غريبتين تحدثان حين يحين موعد عرس للثعالب أو Kitsune no Yomeiri: أولاً، الجو الغريب عندما تمطر والجو مشمس. وثانياً ظهور نيران الثعالب أو kitsune-bi 狐火 التي تهيم في الجبال أثناء الليل.

مالذي يعنيه عرس الثعالب؟ أو بشكل أصح كيتسونا نو يوميري Kitsune no Yomeiri ؟

كيتسونا نو يوميري تكتب بخلط رمزي الكانجي 狐の كيتسونا نو “الثعلب” مع ضمير ملكية مدمج. وكانجي 嫁入り يوميري “عرس”. عندما تترجم حرفياً، فإن كانجي يوميري يعني “أن يحصل على عروس”، كما في التقاليد القديمة أن يتم تسلم العروسة في يوم عرسها وتعتبر من بعد ذلك فرداً من عائلة العريس. في السابق حتى منتصف عصر شوا في اليابان، كان التعبير المستخدم غالباً هو ” كيتسونا نو يوميري جيوريتسو 狐の嫁入り行列; The Fox Wedding Bridal Procession أي  مسيرة عرس الثعلب. لكن  كلمة “مسيرة” سقطت في العصر الحاضر لتكون “عرس الثعالب” فقط. إختصار عجاز نقول؟ خخخ

يوجد نسخ عديدة للكيتسونا نو يوميري، فلكل أقليم نسخته الخاصة لهذه الظاهرة: ففي منطقتي ساتيما وآيشيكاوا يتم تسميتها بـ كستسونا نو يوميتوري 狐の嫁取り; The Taking of a Fox Bride أو “الأخذ بزوجة الثعلب”. بينما في شيزوكا فإنها تُسمى بكيتسونا نو شوقين 狐の祝言; The Fox Wedding Celebration أي الإحتفال بعرس الثعالب. بينما في تاكشيما، فإن عرس الثعالب ليس بظاهرة سعيدة بالتأكيد، فكان يطلق عليها كيتسونا نو سوشيكي 狐の葬儀; Fox Funeral أو جنازة الثعلب. ورؤية هذه الظاهرة يعتبر تنبؤ موت لأحدهم.

فوانيس موكب نار الثعلب 

fox-wedding-painting

اسطورة “عرس الثعلب” هي جزء من الفلكلور الياباني، وقد اكتسبت أهمية كبيره وانتشرت خلال عصر إيدو نظراً لإرتفاع عدد متبعي عبادة الإله إناري “إله المزروعات والحبوب الخمسة الأساسية”. فالعلاقة بين الثعالب “كيتسونا” والإله إيناري قوية جداً. ونرى وصف لكيتسونا نو يوميري في موسوعة إيتشيغو 越後名寄; Encyclopedia of Echigo التي نشرت في عصر هوريكي 1751-1764 :

“في الليالي الهادئة والمظلمة، في تلك الأماكن السرية، سرب من الفوانيس أو المشاعل يمكن أن تُرى في تتابع مستمر على شكل سلسلة طويلة تمتد لأكثر من ميلين. إنه منظر نادر، ولا يمكن أن تخطئه العين، ويقال بأنه يرى في بلاد كانبرا بشكل كبير، وأن في هذه الليالي بالذات، الثعالب الشابة تتزوج رفيقاتها”.

موكب الأضواء أصبح مرتبطاً بالزواج، كما انه عكس مراسيم الزواج اليابانية لذلك الوقت. ففي فترة موروماتشي 1392–1573 كانت الزواجات تُقام ليلاً، وتُرافق العروسة من منزلها إلى منزل زوجها بموكب من أضواء الفوانيس. هذا النوع من المراسيم يطلق عليه اسم ” كونيري جيوريتسو” 婚礼行列; Wedding Procession أي موكب الزواج. وقد بقي هذا التقليد حتى منصف فترة شوا حيث استبدلت المراسيم التقليدية اليابانية بالمراسيم الغربية للزواج.

ارتبطت اساطير كيتسوني نو يوميري واختلطت بالقصص الموجودة من قبل عن سحر الكيتسوني “الثعالب”: فالناس الذين حاولو ملاحقة موكب اضواء الثعالب سيجدون ان الفوانيس والأنوار اختفت فجأه حالما يقتربون منها. وفي مناسبات نادرة جداً قد تجد آثاراً لمراسيم عرس الثعلب في المكان الذي اختفت به فجأة. يعتبر ضريح شينجوتسو في مقاطعة سايتاما مكانا مشهوراً بأعراس الثعالب التي تقام فيه، سواء كان هناك مسيرة كيتسونا نو يوميدي في تلك الليلة أم لا، فإنك ستجد في طريق الجبل للضريح آثار سير الثعالب في اليوم التالي.

fox-wedding-kimono

استمرت قصص مواكب أعراس الثعالب حتى فترة إيدو، ففي قرية توشيما أو كما تسمى الآن بـكيتا-كو، فإن موكب عرس الثعالب شوهد على مدى عدة ليال متتالية، ليصبح أخيراً إحدى عجائب توشيما السبع. يقال بأنه يوجد شواهد كثيره على حصول موكب عرس الثعالب في جبل كيرين في مقاطعة نيقاتا المليئة بالثعالب. ففي كُل من مقاطعتي نارا ونيقاتا، موكب عرس الثعالب عباره عن فأل حسن لحصاد جيد، فكلما زاد عدد الفوانيس والمشاعل التي تُرى في الموكب كُلما زاد المحصول كثرة. وعندما تمر سنة لا يُرى فيها موكب عرس ثعالب فإن الناس يخشون من موسم جفاف وقحط قادمين.

الثعالب في مقاطعة جيفو لا تستخدم الفوانيس فحسب، بل يتبع لهب نيران الثعالب صوت احتراق وتكسر لأغصان البامبو، والأعجب أنك لا تجد في اليوم التالي أي أثر باقي له في الغابة التي مر بها الموكب.

مُلاحظة سريعة : 

نيران الثعالب أو Kitsune-bi مختلفة عن الفوانيس والنيران العادية، تستطيع أن تعتبرها كنوع مستقل من اليوكاي بحد ذاتها كما في الأنواع الأخرى من يوكاي كرات النار مثل تسوروبي Tsurube-bi وغيرها. ” من يتذكر حلقة موشيشي عن موشي النيران الباردة؟”

الشرح العلمي لظاهرة كيتسوني بي أو نيران الثعالب

موكب الأضواء الطافية ليست بظاهرة تقتصر حصراً على اليابان، بل هي منتشرة في العالم كُله. لكن الأساطير المتعلقة بنيران الثعالب مختلفة عنها في القصص المرتبطة بالنيران الطافية في العالم الغربي التي يسببها الفطر الفسفوري phosphorescent fungus  وتتعلق بقصص Will-o’-the-wisp وكما تعرف بنار الأبله أو ignis fatuus.

أقرب تفسير منتشر هو أن هذه النيران عبارة عن ناتج لأكسدة عنصر الفوسفين التي تسببها المواد العضوية المتحلله، كما نجدها بكثرة في الغابات. آخرون يقترحون بأن السبب أقرب لوهم بصري يسببه غروب الشمس. لكن لا يوجد إثبات علمي قاطع لأي من النظريتيت السابقين.

نيران الثعالب الطافية التي تراها في مواكب كموكب عرس الثعالب نادرة الرؤية هذه الأيام. وهذا يعود بشكل كبير إلى إزالة الغابات الأصلية وزراعتها بخشب الأرز سريع النمو لأسباب صناعية. فمهما كان السحر الذي يسبب ظاهرة نيران الثعالب الطافية، فقد اختفى الآن، وضحي به لصالح الربح الصناعي.

hokusai_kitsune-no-yomeiri

كتب ماسوكا شيكي الشاعر الذي عاش في فترة ميجي:

” عندما يهطل المطر من سماء زرقاء، في ساعة الحصان، ملك الثعالب العظيم يأخذ زوجته”

هناك ظاهرة طبيعية غريبة أخرى تسمي أيضاً بكيتسونا نو يوميري، وهي معروفة بشكل أفضل في العصر الحاضر أيضاً. ففي الأيام المشمسة والممطرة في نفس الوقت، تحدث حالة جويه تسمى بتينكيامي 天気雨 أو المطر الشمسي، وأيضاً يُظن بأن الثعالب تقيم زواجاتها في مثل هذا الطقس أيضاً.

السبب الذي ربط زواجات الثعالب بهذا النوع من الطقس أمر مازال غامض. البعض يقول بأن لهذا الأمر علاقة بالجبال حيث توجد الثعالب عادة، وعندما تمطر وتكون المدن تحتها ذات هواء صافي، فإن البعض يعتقد بأن الثعالب تستدعي المطر عبر سحرها ليخبئ مراسم زواجها. آخرون يقولون بأن المطر الشمسي ظاهرة نادرة بحد ذاتها، حيث أن حدوثها فيه تعارض لطبيعة الطقس، فلابد لهذا السبب أن حدوثها أتى بمسبب خارجي وفوق طبيعي وربطوها بالثعالب ” للمطلعين على الفلكلور الياباني، فإن الثعالب الكيتسونا و التانوكي حيوانين يستطيعان استخدام السحر بشكل كبير ومؤثر”.

في ماقبل فترة ميجي تم تسجيل الكثير من أحداث الكيتسونا نو يوميري، فكاتسوشيكي هوكوساي وصف المطر الشمسي في رسمته Kitsune no Yomeiri-zu狐の嫁入図 ” صورة من عرس الثعلب”. هذا المطر الشمسي ذُكر أيضاً في مسرح بونكاكرو للدمى 1732 بمسرحية اسمها Dan no Ura Kabuto Chronicles 壇浦兜軍記.

هنالك دوماً إختلافات في سرد القصص عن مواكب عرس الثعالب من منطقة لأخرى، ففي المناطق الزراعية المطر الشمسي مرتبط ببشارة لأمطار كافية للمحاصيل وصحة جيدة للأطفال وأيضاً بحظ جيد للعُرسان الجدد الذين بوركو للزواج بهكذا يوم. وفي توكوشيما، المطر الشمسي يعرف بكيتسونيمي  狐雨 أو مطر الثعلب، ولا يرتبط بالزواج أو مراسمه. بينما في مقاطعة كوموموتو فإن أعرس الثعالب مرتبطة بقوس قزح، و في مقاطعة آيتتشي فإن أعراس الثعالب مرتبطة بأمطار البرد.

kitsune-no-yomeiri-ukiyoe

هذا المقال مترجم إلى العربية من:

Kitsune no Yomeiri – The Fox Wedding

.الكلمات بالأخضر، تدلك إلى روابط إضافية للإستزادة.

النقل مسموح بشرط ذكر المصدر♥

Advertisements

One thought on “Kitsune no Yomeiri عُرسِ الثعالب 狐の嫁入り #يوكاي_لست

  1. التنبيهات: Aria the Natural 05 | Aria Sub

وما رأيك أنت؟

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s