52 تدوينه خلال 2012 · خرافات، أساطير وقصص شعبية

Kyōkatabira 経帷子 رداء الأشباح اليابانيه ليس بأبيض ليخيف ذوي القلوب الضعيفة فقط !

yurei

* تُرجم بتصرف. 

بوجه شاحب وملابس ناصعة البياض يكسر حدتها شدة سواد الشعر، هذه الصفات تشترك فيها الأشباح اليابانية بل وتميز بها مع قطعة قماش مثلثة بيضاء توضع فوق الرأس أيضاً.

بالنسبة لليابانيين فإن هذا الرداء الأبيض الشبحي يحوي معاني أعمق مما يظنه مشاهد أفلام الرعب اليابانية من أشباح أشخاص ماتو وعادو للإنتقام أو إنهاء مهام لم ينهوها بحياتهم. هذا الكيمونو الأبيض بالنسبة للياباني تماماً كالكفن بالنسبة لنا نحن العرب. الرداء المخصص للموتى يسمى بـ كيوكاتابيرا kyokatabira.

الكيوكاتابيرا – الرداء البوذي : 

الرداء الأبيض الذي يرافق الفرد الياباني في رحلته الأخيره يُسمى بكيوكاتابيرا. هذه الكلمة مكونة من قسمين : كيو (経) والذي تعني “السوترا البوذية” وكلمة كاتابيرا (帷子) والتي تعني “خفيف” . وهذا الكيمونو الجنائزي يختلف عن الكيمونو العادي الذي يتم ارتدائه بالمناسبات العادية أو في المنزل.

تقليدياً، الكاتابيرا كان يُصنع من خيوط القنب، وبدأت صرعته في عهد هيان حوالي 794 إلى 1185. ففي ذلك الوقت كان رداء الكاتابيرا عبارة عن ملابس داخلية. فقد كان يُحشى بالقطن ويستخدم للتدفئة، لكن عندما يأتي الصيف يخلع الناس الطبقات الثقيلة، وسرعان ماوصلوا أن الرداء ذو الطبقة الواحدة أكثر راحة وأسهل حركة بالنسبة لجو اليابان الرطب والشديد الحرارة. ومن ثم انتقل الرداء ليستخدم في الحمامات العامة، واطلق عليه حينها يوكاتابيرا (湯帷子). لاحقاً تم اختصار الكلمة لتصبح “يوكاتا” كما نعرفه الآن الكيمونو الخفيف الصيفي، مع الذكر أن الكانجي 浴衣 مازال يستخدم بكثرة هذه الأيام أيضاً.

shinto-priest2

إستخدام رداء الكاتابيرا الأبيض ظهر في نفس الفترة تقريباً أيضاً، ليكون مزيجاً من التقاليد الشينتويه والبوذية. فقد قيل أن الإمبراطور كان يرتدي كيمونو أبيض عندما يقوم بتأدية الشعائر الدينية خلال فترة هيان. وعلى عكس العامة الذين يستخدمون خيوط القنب في خياطة أرديتهم، فقد كان رداء الإمبراطور يُخاط من الحرير الخالص ويطلق عليه اسم ” بياكو” 白衣 الذي يعني ببساطة ” الثوب الأبيض”. الرُهبان الشينتويه قامو أيضاً بإقتباس هذه التقليعة برداء كامل يُسمى “جو” (浄衣) والذي يعني ” الثوب المُطهر”. العرائس من ناحية أخرى يرتدين كيمونو أبيض يُدعى “شيروموكو” (白無垢) والذي يعني “النقاوة البيضاء”.

wedding_kimono

الرهبان البوذيين فضلو القنب الخشن على الحرير الناعم في رداء البياكو و الجو، وبدأو بإرتداء الرداء الذي يُسمى بالكيوكاتابيرا. وكما تعني هذه التسمية، فإن الكيوكاتابيرا رداء نُقش عليه السوترا البوذية ” عدة نصوص دينية، كلمة سوترا لا يقابلها مصطلح محدد، فتأتي بمعنى “نص” أو “أدعية” أو حتى حكايا وعظية – غالباً كلمة سوترا تأتي مرافقة لنصوص أثرية دينية بوذية -” الكيوكاتبيرا أُستخدم كرداء للرهبان أثناء رحلات الحج التي يقومون بها حول أنحاء اليابان.

كُل هذه الأنواع من الأردية : بياكو، جو، شيروموكو، و أخيرآً كيوكاتبيرا. تتشارك في عامل مشترك وهو أنها جميعاً تقع تحت تصنيف ” شيرو شوزكو ” (白装束) والذي يعني “الأردية البيضاء”.

ما أهمية اللون الأبيض في الأردية التي يرتديها الرُهبان – العرائس والجثث ؟!

يؤمن البعض بأن الأبيض هو اللون المعبر عن الموت في اليابان تماماً مثل أفريقيا. وعلى العكس من اوروبا التي ترى الموت أسود اللون. لكن هذا الإعتقاد خاطئ، إذ أن الأبيض يعبر عن النقاوة وهو لون الطهارة بالنسبة لليابانيين. وهذا الإرتباط اللوني يمتد لفترة طويلة في التاريخ الياباني، خاصة عندما نتحدث عن النقاء الشعائري. فالديانة المحلية ” الشنتو” اهتمت بشدة بالنقاوة والنظافة. ففي كُل معبد شنتوي ستجد مكاناً مخصصاً لزواره حتى يغتسلوا قبل الدخول للمعبد.

طقوس التطهر ليست محصورة بالإغتسال فقط، فعلى الشخص أن يمر بعدة مراحل قبل أن يُتم هذه الطقوس: أولاً عليك أن تتطهر من الكاقيرا (汚れ) أي ” النجاسات” ، هذه العملية لاتتم إلا بعد المرور بسلسلة جادة من الألغار المُحددة التي تتم عبر الراهب اللذي يُساعد المُتطهر. وإرتداء الكيمونو الأبيض لهو علامة واضحة على إتمام شعيرة التطهر، ويمكن أن يتم فقط لثلاثة أشخاص فقط : الكهنة، العرائس، والموتى. ” أو الأشخاص الذي سيكونون جُثة قريباً، كالمنتحرين بطريقة السيبوكو”. وبالطبع لا ننسى اليوراي أو الأشباح اليابانية!

DSCN4701

طقوس التطهير في الشنتوية

* الكثير من الطقوس الشنتوية تركز على فكرة التطهير والتنقية من النجاسات، غالباً عن طريق الوضوء، ورش الملح وهز جذع من شجرة الساكاكي مربوطاً إليها بعضاً من الورق الأبيض ويسمى بتاماقوشي.

* أشجار الساكاكي مُقدسة في الشينتو، غالباً يتم تقديم غصن مليء بأوراق خضراء ربطت فيه شرائط بيضاء كهبة توضع على الضريح المقدس. هذه الأغصان استخدمت لقرون عديدة في الطقوس الدينية بسبب الأساطير المرتبطة بها.

* سابقاً كان هناك ثلاثة أنواع أساسية لطقوس التطهير في المعابد : ١- الصيام والتمنع عن الأشياء، وهذا مطلوب من الكهنة فقط

٢- طقوس لتطهير الأدناس المؤقته واللحظية، كتطهير النساء أثناء فترة الطمث

٣- شراء الطُهر، وعادة يحدث ذلك عندما يقترف أحدهم ذنباً عظيماً، ويتم ذلك عن طريق دفع غرامة للإله ” كامي ”

شينيشوزوكو – رداء الموت

حوالي 700 بعد الميلاد، وصلت البوذية إلى اليابان ونمت شهرتها بين السكان. اختلطت البوذية مع الديانة المحلية ” الشنتوية” لتكون مزيجاً دينياً مميزاً مختلفاً عن الأساس الهندي للديانة البوذية. لكن مع مرور الوقت، الإختلافات بين الديانتين أصبحت أكثر بروزاً، فبينما الشنتويه تهتم بعنصر الإنسانية، وإهتمام الآلهة الشنتوية “كامي ساما” بحماية المخلوقات، البوذية من ناحية أخرى تركز أكثر على مصير الأرواح بعد الموت. لذا، سيطرت البوذية بشكل بطيء لكن ثابت على الطقوس الجنائزية اليابانية، التي استمرت حتى يومنا هذا.

dead-body

في البوذية، الموت ليس نهاية الحياة، بل هو بداية دورة حياة جديدة بذاته، البوذيين اليابانيين يُلبسون الجثة ملابس الحج إيذاناً ببدء رحلتها المدعوة شيدينوتابي (死出の旅) والتي تعني ” الرحلة الأخيرة إلى الموت”. هذا الرداء يُسمى بشكل كامل بشينيشوزوكو (死に装束) والذي يعني بشكل عام ” رداء الراحل إلى الموت”.

رداء الشينيشوزوكو الكامل يتكون من جثة ترتدي الكيوكاتابيرا مع سوترا مكتوبة في داخل الرداء والجانب الأيمن والأيسر منه. وأيضاً “تانكان” وهو القطعة المثلثة التي توضع كغطاء رأس. و زوتابوكورو وهو عبارة عن حقيبة يد صغيرة تحمل عبارة المرور لنهر الأموات المسمى ب”سانزو”. أيضاً عصا للسير و غطاء للأرجل وأخيراً سبحة صلاة توضع في يد الميت.

clothes-for-the-dead1

مالحكمة من لف الرداء من اليمين لليسار لأردية الموتى ؟! 

كما ترون في المقطع السابق، فإن الطريقة العادية لإرتداء اليوكاتا هي في لف الجهة اليسرى فوق اليمنى وليس العكس، وقد واجه كاتب المقالة موقفاً محرجاً عندما كان في اليابان ولف رداءه من اليمين إلى السار ليواجه بنظرات مصدومة لمن حوله من اليابانيين! فمالخطأ الذي فعله الكاتب المسكين ليواجه بردة فعل مبالغ بها ” بوجهة نظرنا كأجانب” ؟

فلف الرداء من الجهة اليمنى إلى اليسرى محصور فقط للموتى. بينما الأحياء دوماً، وبشكل دائم يلفون رداء اليوكاتا أو الكيمونو من الجهة اليسرى إلى اليمنى، أما لماذا هذا الحصر الغريب بطريقة اللبس؟ فلم يستطع أحد أن يشرح للكاتب المسكين السبب حتى قام بنفسه ببحث محموم ليعرف السبب الأساسي لهذه العادة.

تعود جذور هذه الممارسة للطريقة القديمة في التفريق بين الطبقات الإجتماعية عن طريق الملابس وارتدائها. ففي الصين القديمة، كانت طريقة لف ردائتك توضح وبشكل كبير مكانتك الإجتماعية للآخرين. تماماً مثل عادة ربط القدم والأظافر الطويلة. كما أن لف الرداء الواضح هذا يخبر الآخرين بأنك لست مُحتاجاً لأن تعمل وتجهد نفسك لأجل أن تعيش وتكسب قوت يومك.

لف الكيمونو من اليسار إلى اليمين يوفر حرية أكبر للحركة، وهذا ما يحتاجه المزارعين والعاملين. بينما الطبقة الأرقى والأكثر كسلاً فهي لا تحتاج لحرية في الحركة بل وقصدو لف أرديتهم من اليمين إلى اليسار ” نقدر نقول حتى يكون أكشخ ويعطي للحركة ثقل مبالغ فيه يعكس المكانة الإجتماعية الراقية”. خلال فترة نارا، الثقافة الصينية أثرت على اليابان بشكل كبير، وانتقلت مع ما انتقل من الفنون والعادات الثقافية، ظاهرة لف الكيمونو من اليمين إلى اليسار للطبقة الأرستقراطية اليابانية.

لكن الموت لا يفرق بين التمييز الطبقي، فأحد أهم القوانين لدى الدين الياباني هو أن الموتى جميعهم مقدرون، ولا يمكنك أن تُهينهم ببساطة. لذا اصبحت عادة أن يتم رفع مرتبة جميع الموتى مهما كانت حياتهم عندما كانو أحياء إلى الطبقة الأرستقراطية في لف الثوب، وتوديعهم في رحلتهم الأخيرة بهذا التقدير الأخير.

معنى الكيوكاتابيرا

إذا فالكيمونو الأبيض المسمى بكيوكاتابيرا ليس برداء عادي وبسيط. إنه إعلان للتغيير. وهو يعلن بأن هذا الشخص، في رحلته الأخيرة، أصبح طاهراً بنظر العقيدة الشنتوية، وهو في طريقة لحج مقدس بنظر التقاليد البوذية، وكذلك أصبح أرستقراطياً مُقدراً بنظر التقاليد الإنسانية.

أما بالنسبة لمكملات الرداء الجنائزي، فبإمكانك شرائها ليتم وضعها مع جثتك، ولتعتبر هذا تجارة آجلة لرحلة الحياة الأخيرة للموت.

شبح أويوكي

the-ghost-of-oyuki-chapbook

للمهتمين بمعرفة المزيد عن الأشباح اليابانية، بالإمكان شراء نسخة من كتاب زاك دافيسون المحدود النسح : The Ghost of Oyuki

—–

المصادر : 

هذه التدوينة تُرجمت بتصرف من :

What is the White Kimono Japanese Ghosts Wear?

و

Shinto shrines

روابط إضافية :

Why sakaki?

Yokai Attack! 妖怪アタック ! لنحتم خلف أكياس الملح والماء المُقدس، فلم يعد العالم آمناً بعد الآن!

تصوير الموكب الليلي للمئة شيطان .. Gazu Hyakki Yagyō –

وحوش، غيلان، جن أم أساطير ؟ رحلة إلى عالم اليوكاي والأياكاشي …

بيتو بيتو-سان، اليوكاي الُمتعقب Betobeto-San べとべと

Advertisements

One thought on “Kyōkatabira 経帷子 رداء الأشباح اليابانيه ليس بأبيض ليخيف ذوي القلوب الضعيفة فقط !

  1. اخيراً عرفت ليش يلبسون الكيمونو بالعكس لما يكونون اشباح او ميتين خخخ شكراً على الترجمة كانت قراءة ممتعه XD وشكراً على الصور و الفيديو, انا من نوع القراء الي يفقد التركيز بسرعه اذا ما كان فيه صور توضيحيه XD

وما رأيك أنت؟

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s